توقيعات على بوابة وجدة — مجلة زهرة

توقيعات على بوابة وجدة

كتبه كتب في 16 نوفمبر 2022 - 4:16 م
رحيق الأدب مشاركة

د. محمد علي الرباوي 

جُدْرَانُ الرِّيحِ تُسَافِرُ مِنْ غَيْرِ حَقَائِبَ

نَحْوَ مَرَايَا الشَّمْسْ

وَأَنَا أَتَحَسَّسُ تَحْتَ الأَقْدَامِ

زُجَاجَ النُّورِ الْمَكْسُورْ

أَكْتُبُ فَوْقَ البَحْرِ الْمَشْرُوبِ

تَوَارِيخَ الأَيَّامِ الْمَحْرُوقَةِ

أَسْتَعْرِضُ نَجْوَى القَمَرِ الرَّاحِلْ

****

خَلْفَ الْجُدْرَانِ تَنَامِِينَ

فَلاَ الرِّيحُ تُحَرِّكُ أَغْصَانَكِ

لاَ أَجْراسُكِ تَرْقُصُ رَقْصَةَ أَنْهَارْ

ويَظَل الْمِلْحُ عَلَى جَسَدِي تَلاًّ لاَ يَنْهَارْ 

وَيَظَلُّ كِتَابُ الآهَاتِ/ الأُفِّ/ بِلاَ قَارِئْ

****

فِي بُؤْبُؤِ عَيْنِي اليُمْنَى وَجْدَهْ

فِي بُؤْبُؤِ عَيْنِي اليُسْرَى صَمْتٌ 

وَصَدَى ظِلٍّ يَمْشِي وَحْدَهْ

يَتَلَوَّى مَا بَيْنَ أَنَامِلِ وَرْدَهْ

تَحْمِلُهَا عَيْنِي اليُسْرَى 

وَأَنَا – عَبَثاً- أَنْفُخُ فِي الْجُدْرَانْ

****

سُفُنِي تَمْخُرُ رَمْلَ الصَّحْرَاءِ

حِبَالُ الشَّمْسِ تُصَلِّي فَوْقِي

تَتْرُكُ وَشْماً فَوْقَ رُبَا جَسَدِي أَزْرَقَ

تَخْرُجُ مِنْ صَدْرِي أُفٌّ حَارَّهْ

وَعَلَى شَفَتَيَّ تُصَلِّي بِخُشُوعٍ نَجْمَهْ

****

أَبْرِيلُ عَلَى الأَبْوَابِ أَرَاهُ يَتَكَوَّنْ

قَدْ تَشْرَبُ هَذِي الأَمْلاَحَ الأَرْيَاحُ الْخُضْرْ

غَيَّرْتُ مَرَايَا العَيْنَيْنِ: لِهَذَا أَنْتَظِرُ اليَوْمَ 

صَلاَةَ اللَّيْمُونِ عَلَى ذَاكِرَةِ البَحْرْ

همشرع حمادي: 3/10/1973

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً